16 يناير 2011

ا سمع لهذا ‏التونسي الذي أبكى المذيع

فيديو مؤثر ليلة هروب الرئيس التونسي , ولعل المتأمل لهذا المقطع يفهم تلخيصاُ موجزاً لحكمه !!







عندما يتحرك قطار الحرية , فإن على الناس أن يختارو بين أمرين : إما الركوب فيه ,, واما الموت تحت عجلاته !
للحرية طعم آخر لا يشعر بها الا من يتذوقها , عشتم يا شعب الحرية

6 التعليقات:

إرسال تعليق

ومامن كاتب إلّا سيفنى ** ويبقي الدهر ما كتبت يداهُ
فلاتكتب بكفك غير شيء ** يسرّك في القيامة أن تراه.

تذكّر قول الله عز وجل {مَــا يَلْفِـظُ مِـن قَـوْلٍ إِلاّ لَدَيْــهِ رَقِيـبٌ عَتِيــدٌ }ق18

مدونة حازم | Hazem Blog © 2008-2011 | ا جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير : Mr.Hazem