21 نوفمبر 2009

الشعب في خدمة الشرطة !!

اتسائل كثيراً عن سر تلك التصرفات الصادرة عن رجال الشرطة القضائية الموجوده داخل المحاكم الفلسطينية في قطاع غزة أو حتى من هم داخل مركز الشرطة ممن يستقبلون معاملات المواطنين ومراجعاتهم والشكاوي , هل الشرطة في خدمة الشعب ؟ أم أن الشعب في خدمة الشرطة ! لن أحدثكم من واقع سمعته من فلان أو فلان , ولكن هذه ممارسات اراها بأم عيني على نحو من الاستمرار . حين تمارس عملك داخل المحكمة , الاصل والقانون وحتى المبادئ الاساسية المتعلقة بالاخلاق والاداب تقول : " تبدأ حريتك عندما تنتهي حرية الاخرين " ولكن الناظر لواقع القضاء يجد المقولة تقال " انتا مقيد الا اذا سمح لك الاخرين " !!! بعد أن وصل الأمر لتجد رجلُ الشرطة يتدخل بعملك ليصل الأمر الى ان يأخذ منك ملف القضايا دون ان يستأذنك , لم يقف الأمر عند هذا الحد بل تجد الآن النظرة الدونية التي ينظرون بها الى المحامين ومعاملتهم لهم , وكأن هذا الشرطي هو بمثابة رئيس الوزراء أو رئيس الدولة فتجده متكبراً على المحامين وحتى على المواطنين ولكن صدقوني ما هذا التكبر والتعالي الا على انفسكم .. ان هذه النظرة او هذه المعاملة التي يقوم بها رجال الشرطة القضائية وغيرهم نأسف لها جميعاً , فهي غير مقبولة بشدة فلا يجوز لهذا الشرطي أن يستغل نفوذه او قوته باسم الحكومه وهيبتها على الناس وانا متأكد تماماً أن مثل هذه الممارسات لا تراها في ادارة الجهاز , ولا المسؤولين داخل الاجهزة الامنية ولا ضباطه الكبار ولكن تراها في الصفوف الاخرى بكثرة . اضف الى ذلك , معروف انه في حال تخلف احد الاشخاص عن الوفاء بالتزامه او بِديّنه يقوم المحامي بعمل أمر حبس له وتحكم المحكمة بذلك , ثم تمضي الايام وتسير , وعند مراجعتك لمركز الشرطة تسألهم ماذا حدث بأمر الحبس ؟ بكل بساطة يقول لك : " شوفلنا اياه وين عشان نروح ناخدو !!! هل اصبح المواطن رجل مباحث يبحث عن المتهم ويتحرى عنه , حتى تقوم الشرطة بالقبض عليه .. وهنا تأتي النغمه المعروفة والتي اعتدنا عليها " الشرطة في خدمة الشعب " ولكن استسمحونا عذراً لنقول " الشعب في خدمة الشرطة ... نحنُ لا نريد منكم شيئاً ولكن نريد أن نعرف حقوقنا وواجباتنا في بلدنا ووطننا فلسطين , أليس من حقي ان اشعر بالحرية ؟ اليس من حقي أن ان امارس حرية الرأي والتعبير ؟ اليس من حقي أن اعيش بأمن وأمان وأن امارس عملي ومهنتي بحرية ؟ اليس من واجبكم خدمة الوطن والمواطن ! ؟ لا ننكر اليوم أن هناك تحسناً يطرأ على الأجهزة الأمنية , وأن تعامل الدوريات في الشوارع مع الناس , اصبح تعامل راق ومحترم , ولا ننكر الأعباء لتي تقع عليكم , حتى لا تَسوَد الصفحة البيضاء , وحتى لا تكون مهمتي الهدم والتشوية , ولكني أمارس حقي بالنقد تجاه ما اعتبره غريباً .

43 التعليقات:

إرسال تعليق

ومامن كاتب إلّا سيفنى ** ويبقي الدهر ما كتبت يداهُ
فلاتكتب بكفك غير شيء ** يسرّك في القيامة أن تراه.

تذكّر قول الله عز وجل {مَــا يَلْفِـظُ مِـن قَـوْلٍ إِلاّ لَدَيْــهِ رَقِيـبٌ عَتِيــدٌ }ق18

مدونة حازم | Hazem Blog © 2008-2011 | ا جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير : Mr.Hazem