28 أكتوبر 2009

حريق هائل في مصنعنا

أمس وفي تمام الساعه الثامنة مساءاً تلقينا اتصال من أحد الأشخاص يقول لنا " ان مصنعكم فرع مدينة المغازي يحترق " , وفور إغلاق الهاتف الجوال وكأن هوس الجنون قد ركبنا , قمنا باخراج السيارة وتوجهنا فوراًُ الى هناك , الطريق طويل وبحاجة الى نصف ساعه , لكن لأول يوم في حياتي لم اشعر بطول هذا الطريق نظراًُ لتلك السرعه التي كنا نسير فيها , فلم تستغرق معنا لأكثر من 10 دقائق . نحن الان على شارع صلاح الدين وهو الشارع الرئيسي الذي يفصل مدينة غزة عن باقي مدن الجنوب خانيونس ورفح . بقي على وصولنا نصف دقيقة , بدأنا نرى المكان جيداً واذ بشارع صلاح الدين تغلقة شرطة الأمن ! السبب ! حريق هائل , اقتربنا ببطئ شديد لان الشوارع مزدحمة برجال الاطفاء والاسعافات والشرطة , وغيرهم من المواطنين المتجمهرين . اوقفتنا رجال الشرطة تقول لنا ممنوع الدخول ! قلنا لهم ان المصنع لنا فتحت الطريق لنا فوراً , اوقفنا السيارة على بعد 40 متراً من المكان , بدأنا نجري والكل ينظر لنا " وكأنه مكتوب على جبيننا نحن أصحاب المصنع . ! فوصلنا الى المكان وتبين لنا ان سبب الحريق هو محطة البنزين المستأجرة منا والملاصقة تماماً لمصنعنا. وصلنا ورجال الاطفاء كانت قد قضت على ثلثي الحريق ذهلنا بشدة , المكان يكاد أن يسقط من شدة اشتعال النيران فيه , الباطون والاسمنت ذائبةً تماماً وكأنها متعرضة لعوامل التعرية منذ 100000 سنة قلنا الحمد لله , المال معوض " توجهنا الى سيارات الاسعاف هل هناك اصابات وجدت في المكان " اجابنا رجل الاسعاف نعم هناك ثلاث اصابات وتم تحويلهم الى مستشفى الشفاء بمدينة غزة لأن واحده منهم حالتها سيئة قليلاً . ولكن اطمئنوا سيخرجون الليله او غداً . ارتحنا كثيراً بهذه اللحظة . ذهبنا الى مصنعنا وقمنا بفتح ابوابه لمساعدة رجال الاطفاء وفي كل مرة ننظر الى المكان نكاد ننصدم من هول الحريق tension استمر رجال الاطفاء في عملهم حتى أخمدوا النيران وتأكدوا من انها انطفئت تماماً قمنا بالاتصال ببعض شاحنات النقل , حتى ننقل بعض الماكينات التي لا يوجد لها مثيل بقطاع غزة . وقمنا بنقلها الى مصنعنا الثاني بمدينة غزة . وبعد أن تأكدنا من سلامة كل شيئ وبعد أن ظهر علينا التعب عدنا الى بيتنا وحال لسانا يقول الحمد لله والمال معوض ... وبالتحقيقات الأولية التي اجراها رجال الشرطة يؤكدون أن سبب الحريق هو ماس كهربائي لكم تمنياتي بدوام السلامة والعافية والصحة الخبر في شبكة فراس الاعلامية لقراءة الخبر اضغط هنا طبعاً مصنع الرخام المقصود هنا هو مصنعنا

47 التعليقات:

إرسال تعليق

ومامن كاتب إلّا سيفنى ** ويبقي الدهر ما كتبت يداهُ
فلاتكتب بكفك غير شيء ** يسرّك في القيامة أن تراه.

تذكّر قول الله عز وجل {مَــا يَلْفِـظُ مِـن قَـوْلٍ إِلاّ لَدَيْــهِ رَقِيـبٌ عَتِيــدٌ }ق18

مدونة حازم | Hazem Blog © 2008-2011 | ا جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير : Mr.Hazem