03 أغسطس 2008

غيوم وخيال

جلست البارحة في شرفة منزلي قبيل صلاة المغرب وهممت بقراءة كتاب اسمه القضاء الاداري , مقرر معنا في الدراسة الجامعية. بدأت الشمس بالمغيب وبدأ الجو يبرد كلما اقترب الليل. هبّت رياح لطيفة باردة جعلتني أستمر في جلوسي فنظرت الى السماء ولفت انتباهي تكدّس الغيوم وسرعان ما سرحت في رحلة خيال قصيرة من غيمة الى غيمة أحاول أن أجد شكلاً معيناً لكل غيمة. وقعت عيوني على بعض الغيوم . اشتد هبوب الرياح وبدأت الغيوم تظهر على هيئة أشكال مختلفة يحللها كلّ منا حسب خياله الواسع. سبحان من أبدع فى خلقه, سبحان الله وبحمده, سبحان الله العظيم .

1 التعليقات:

إرسال تعليق

ومامن كاتب إلّا سيفنى ** ويبقي الدهر ما كتبت يداهُ
فلاتكتب بكفك غير شيء ** يسرّك في القيامة أن تراه.

تذكّر قول الله عز وجل {مَــا يَلْفِـظُ مِـن قَـوْلٍ إِلاّ لَدَيْــهِ رَقِيـبٌ عَتِيــدٌ }ق18

مدونة حازم | Hazem Blog © 2008-2011 | ا جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير : Mr.Hazem