08 يونيو 2009

ذكريات ... راحلة

كيف تبدأ الذكريات بالرحيل !! رويدا رويدا تنساب كماء النهر ساعة أصيل تترقرق .. تتباعد ... وتتناثر مبعثرة هي الصور يكتنفها الغموض كأنني عرفتك يوما ! في حياة قبل أو بعد هذه التي أعرف ضبابية هي الذكرى ولكن الشعور أقوى في الوجدان رائحة هذا الجسد أعرفها جيدا خبرتها سابقا في غمرة أحزاني تتلاش ... كما كل شيء كعادتي مع الألوان القلم ما عاد يرسم لي خارطة طريقي والحبر قد جف بعد أن جفت دموعي نظرة في الفراغ وتأمل صارخ في اللاشيء يشدني يبهرني يأسرني كأنني عالق بين السماء والأرض لا أرنو لسحابة ولا أدنو من جبل لعل القدر قد كتب لي يوما أن لا قدر لمن هم غرقى في الأوهام أن لا قدر لمن هم جوعى للأحلام أن لا قدر لمن هم راحلون دون ذكرياته مفبئسا للذكريات قد أخذت قدري معها في الرحيل والتلاشي بئسا لها

1 التعليقات:

إرسال تعليق

ومامن كاتب إلّا سيفنى ** ويبقي الدهر ما كتبت يداهُ
فلاتكتب بكفك غير شيء ** يسرّك في القيامة أن تراه.

تذكّر قول الله عز وجل {مَــا يَلْفِـظُ مِـن قَـوْلٍ إِلاّ لَدَيْــهِ رَقِيـبٌ عَتِيــدٌ }ق18

مدونة حازم | Hazem Blog © 2008-2011 | ا جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير : Mr.Hazem