31 مايو 2009

محاكم غزة - تحت المجهر ..

لا اعرف من اين أبدأ وماذا أكتب , وعن ماذا اتحدث ..
اليوم هو اول ايام حضوري لجلسات المحاكم النظامية في مدينة غزة , الجميع يعلم حجم الهيبة القضائية في جميع دول العالم , وما تتمتع به من نفوذ عالي واستقلال كامل ..
ولكن تلك الأصول وذلك الاستقلال وتلك الهيبة هي أول ما ينتهك في محاكمنا الموقرة ..
سيدي القاضي عذراً للمقاطعه , ولكن اين ملف رقم كذا كذا على كذا كذا (علماً انه وقت انعقاد المحاكمة لا يجوز المداخلات من اي طرف خارج القضية ! ) ,, سيدي القاضي الشاهد كبير السن فأرجوا النظر في قضيتي قبل باقي القضايا ,, سيدي القاضي تأكد ان ملف قضيتي هو موجود عندكم (هل انت محامي ولا تعرف اين ملفات قضيتك ؟ ! ) , سيدي القاضي التمس من محكمتكم التأجيل (والقضية بتكون مأجلة أكتر من 10 مرات لنفس السبب !! ) ,, فأين الهيبة التي تتمتع بها هيئة المحكمة ..
ليس ذلك فحسب .. ضجيج وأصوات صراخ وضحكات هنا وهناك , المراسلين الذين ينادون على الشهود والمحامين ووكلاء النيابة تسمع اصواتهم وكأنهم في اسواق تجارية يقومون بالبيع بالمزاد العلني , كلُ واحد منهم يحمل مايك في يده وكأن عمله الوحيد هو الصراخ ,
والمصيبة الطامه قاعات المحاكم والمحكمة بشكل عام , قاعات محكمه لا تسع لأكثر من 10 أشخاص , ممرات ضيقة , ازدحام فظيع , جدران متسخة , والتصور العام بأنها محاكم عفا عليها الزمان ولا تصلح لأن تكون حظيرة للأغنام ..
والسؤال الذي يبقى مطروحاً هل هي سجن وتعذيب للمحامين واهانه للقضاء !! ام هو مكان للفصل في المنازعات ولكن بطريقه بدائية ؟

4 التعليقات:

إرسال تعليق

ومامن كاتب إلّا سيفنى ** ويبقي الدهر ما كتبت يداهُ
فلاتكتب بكفك غير شيء ** يسرّك في القيامة أن تراه.

تذكّر قول الله عز وجل {مَــا يَلْفِـظُ مِـن قَـوْلٍ إِلاّ لَدَيْــهِ رَقِيـبٌ عَتِيــدٌ }ق18

مدونة حازم | Hazem Blog © 2008-2011 | ا جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير : Mr.Hazem