20 فبراير 2009

أناديك

أناديك
هي كلمات قليله تخرج من جوف مجروح ...
لتصرخ في الفضاء الواسع ليصل صداها الى أبعد حدود الزمان ...
هي حروف صغيره ولكنها رقيقه تكتبها أنامل قد جفت مياهها وحبر قلمها قد فاض بمشاعر قد اختزنتها الروح منذ زمان بعيد ...
هو صوت قد غاص في الاعماق فاخرسته يد الالم وبعد عن روح وجفاء قد طال أمدهُ ....
بصوت المياه وصوت محبى اناديكَ علك تسمع النداء ....
بصوت انين قلبي اناديكَ ربما تسمع انين القلب ولوعه البعد ...
بصوت ارادتي التي سلبتها الايام اناديكَ فهل يا ترى سيصلك النداء حبيبي ...
ان صوتي قد اتعبه طول النداء وطول الغياب ...
فهل من صدى يرجع للنداء ...
اشتاقت عيوني لرؤيتك واشتاقت اذناي لتسمع صوتك يا صاحب قلبا كبيرا حساس لا يتكرر بحياتي مثيله فهو اول واخر قلب اخترق الروح والوجدان وكياني ..
كان عهدنا فقد مرت الايام ومرت سنوات ولكن العهد عهد الله يشهده خالقنا ...
فلا ينتهي عهدنا فهو ابقى من اي شيء واكبر واقوى من اي مسافه واي زمان ...
ما زال قلبنا ينبض بكل حس وكل شعور فهو عند محطتنا الاخيره في انتظار قطار الزمن فربما توقف لنصعد على قاطرة العمر ونسبق الوقت قبل ان يسبقنا ...

3 التعليقات:

إرسال تعليق

ومامن كاتب إلّا سيفنى ** ويبقي الدهر ما كتبت يداهُ
فلاتكتب بكفك غير شيء ** يسرّك في القيامة أن تراه.

تذكّر قول الله عز وجل {مَــا يَلْفِـظُ مِـن قَـوْلٍ إِلاّ لَدَيْــهِ رَقِيـبٌ عَتِيــدٌ }ق18

مدونة حازم | Hazem Blog © 2008-2011 | ا جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير : Mr.Hazem